كتاب

دور إيراني أكبر في اليمن

عدنان هاشم 16/04/2017 14:10:36

من المتوقع أن تدفع إيران بكل أوراقها وقوتها من أجل كسب معركة اليمن مع تلاشي قوة أو جمود غامض لأوراقها في سوريا والعراق، تبعاً لتغيرات إقليميّة ودولِيَّة، وسيكون ذلك وفق محورين اثنين الأول: داخل جماعة الحوثي نفسها؛ والثاني: داعم للجماعة في حربها ضد القوات الحكومية.

اجتمعت قيادات الحرس الثوري في طهران الشهرين الماضيين فبراير (شباط) ومارس (آذار) لمناقشة تلك الرؤية التي قدمها "قاسم سليماني"، الجنرال الذي يَقّود الأذرع الإيرانيَّة في المنطقة العربية، التي ترتكز على: "زيادة التدريب والسلاح والدعم المالي" والذي يشمل بعث مستشارين من (الحرس الثوري) لتدريب أحدث إما داخل اليمن أو على الجزر المتناثرة في البحر الأحمر، كما أن إيجاد ممرات ومنافذ جديدة -عدا المعروفة- لإيصال السلاح إلى الحوثيين هو الشغل الشاغل للوحدة (190) في فيلق قدس.

يتفق "حزب الله" اللبناني مع رؤية "سليماني" فالحزب ظل مسؤولاً مباشراً عن ملف اليمن بالنسبة للإيرانيين الذين يستمعون باهتمام لنصائح الحزب. فالجماعة اللبنانية والسلطات الدينية في طهران يتفقان أن كسب معركة اليمن تعديل لميزان القوى الدَّوْلِيَّة ضمن إطار الحرب الإقليميَّة الأوسع. كما أن "السلطة الدينيّة" في إيران تحاول عكس نفوذها لمواجهة هجمة محتملة لتقويض سطوة التدخلات الإيرانيَّة في المنطقة العربية من الإدارة الأمريكيَّة. فتعتقد أن مواجهة ترامب في اليمن يخفف عن الخسائر التي لا يمكن توقعها في سوريا والعراق، والتي تعتبرها إيران متعلقة بمصير السلطة الدينية الحاكمة. وهو ذات الاعتقاد لدى "ترامب" الذي يرى اليمن ساحة مواجهة تحقق طموحات إداراته دون الدخول في نزاع دولي أكبر مع روسيا أو الصين.

في مارس (آذار) الماضي، نقل تقرير شديد الأهمية لوكالة رويترز عن مصادر إيرانية وإقليمية وغربية تشير إلى أن طهران توفر خبراء أفغاناً وعرباً شيعة لتدريب وحدات للحوثيين وللعمل كمستشارين فيما يتعلق بالإمداد والتموين. ومن بين هؤلاء أفغان قاتلوا في سوريا تحت إشراف "قاسم سليماني". وبالعودة إلى ما قبل إعلان إيران تدخلها رسمياً في سوريا فقد استخدمت ذات الأسلوب في اليمن.

ليس بالضرورة أن تبّعث إيران بمئات (آلاف) المقاتلين كما تفعل في سوريا والعراق، بالرغم من أن الحوثيين يشكون حالياً من "نقص في الطاقة البشرية"- المُدربة- كما أشار الأسد يوماً قبل التدخل الروسي.

الحوثيون يحتاجون لتجنب خسارة دامية في المعركة المرتقبة في ميناء الحديدة مع مغادرة مقاتلين "قبليين" مواقعهم بسبب نقص المال والذخيرة. وبإمكانها -أي إيران- تقديم تكنلوجيا التسليح خاصتها -أكثر- للحوثيين وإرسال المواد الأساسية لصناعة تلك الأسلحة على هيئة "قطاع غيار" أو مُفككة في أجهزة حساسة (مهام الوحدة 190)، تشمل طائرات دون طيار (انتحارية) تستهدف دفاعات التحالف العربي ومنصات إطلاق "باتريوت"- أعلن الحوثيون عن طائرة دون طيار بمسمى (قاصف-1) وتشير مؤسسة أبحاث التسلح أثناء النزاعات أنها طائرة إيرانية نوع (أبابيل) إيرانية- إلى جانب قوارب (انتحارية) دون ربّان كالتي استهدفت الفرقاطة السعودية في يناير/كانون الثاني، وصواريخ (نور) الموجهة والتي أطلقها الحوثيون باتجاه مدمرة أمريكية في أكتوبر/تشرين الثاني الماضي. والعديد من الصواريخ البالستية. ويأمل عبدالملك الحوثي من "إيران" زيادة دورها في اليمن- كما قال في كلمة متلفزة مؤخراً.

بالمقابل فإن إيران احتاجت من أجل الوصول إلى هذه النقطة أن تضمن بشكل كامل ولاء جماعة الحوثي لها، لتبقى شوكة في خاصرة شبه الجزيرة العربية ودول المنطقة، لذلك تقوم بعملية تحضير واسعة منذ فترة طويلة داخل جماعة الحوثي بدفع قيادات تدين بالولاء لها، من أجل قيادة الحركة -الفتيّة- وامتلاك القوة المعطلة داخل الحركة (أولاً) وفي أي مرحلة انتقالية في اليمن (ثانياً) بسيطرة كاملة على قرارها الذي يمنع أي تماس مع هويتها اليمنية لتبقى خالصة لإيران، مرتكزةً على الذين تتلمذوا على يد السلطة الدينية في إيران لسنوات طويلة، ولذلك بعد الانتهاء من السيطرة على القطاعات "الميليشياوية" ستنتقل إيران إلى المرحلة الثانية برِفعة قادة مغمورين إلى مناصب إما دينية أو سياسية في البلاد وداخل الحركة ذاتها، لتكون أكثر حضوراً أمام الجماهير.

 

جميع الحقوق محفوظة لموقع الاصلاح اونلاين © 2012 يتم تطويره بواسطة اجاكس ديزاين